الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» مطلوب معقب + سائق / خدمات مساندة
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 3:46 am من طرف همسااات

» وظيفة لحملة المؤهل المتوسط
الخميس أبريل 23, 2015 5:41 am من طرف همسااات

» شواغر وظيفية للنساء والرجال
الخميس أبريل 23, 2015 5:37 am من طرف همسااات

» شواغر وظيفية للنساء والرجال
الخميس أبريل 23, 2015 5:37 am من طرف همسااات

» مطلوب رسامين كهرباء + مصممه داخلية
الثلاثاء فبراير 10, 2015 8:59 am من طرف همسااات

» مطلوب للعمل لدى شركة استشارات هندسية
الثلاثاء يناير 13, 2015 8:15 am من طرف Recruitment55

» عرض و خصومات اوركيد للبصريات
الإثنين سبتمبر 22, 2014 2:21 pm من طرف مؤسسة ضياء

» عروض وباقات جديدة تتميز بها مع ضياء المرأة للتسويق الالكتروني
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 2:03 am من طرف ضياء المرأة

» عالم العسل الصحي لصحة أفضل و مناعة أقوى
الخميس يوليو 17, 2014 5:26 am من طرف ضياء المرأة


شاطر | 
 

 أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسد القطيف
العضو متميز
العضو متميز


ذكر
عدد الرسائل : 175
العمر : 33
الاوسمه : 0
عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة   الأحد فبراير 01, 2009 7:51 pm

آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) من كتب أهل السنة
وردت عدّة آيات في فضل الإمام علي ( عليه السلام ) ذكرتها كتب أهل السنّة ، نذكر منها :

1ـ قوله تعالى : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ) هود : 17 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج ابن مردويه وابن عساكر عن علي ( عليه السلام ) في الآية قال : ( رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على بيّنة من ربّه وأنا شاهد منه ) .

وأخرج ابن حاتم وابن مردويه وأبو نعيم في المعرفة عن علي ( عليه السلام ) قال : ( ما من رجل من قريش إلاّ نزل فيه طائفة من القرآن ) ، فقال له رجل : ما نزل فيك ؟ قال : ( أما تقرأ سورة هود : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ) ، رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على بيّنة من ربّه وأنا شاهد منه ) .

أخرج ابن مردويه من وجه آخر عن علي ( عليه السلام ) قال : ( قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ ( أنا ) وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ ( علي )) .

وجاء في تفسير القرطبي : ( أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ ) .

اِبْتِدَاء وَالْخَبَر مَحْذُوف ، أَيْ أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَة مِنْ رَبّه فِي اِتِّبَاع النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَمَعَهُ مِنْ الْفَضْل مَا يَتَبَيَّن بِهِ كَغَيْرِهِ مِمَّنْ يُرِيد الْحَيَاة الدُّنْيَا وَزِينَتهَا ؟! عَنْ عَلِيّ بْن الْحُسَيْن وَالْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن .

وَكَذَلِكَ قَالَ اِبْن زَيْد : إِنَّ الَّذِي عَلَى بَيِّنَة هُوَ مَنْ اِتَّبَعَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) ، ( وَيَتْلُوهُ شَاهِد مِنْهُ ) مِنْ الله ، وَهُوَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) .

وَقِيلَ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ : ( أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَة مِنْ رَبّه ) النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) وَالكَلام رَاجِع إِلَى قَوله : ( وَضَائِق بِهِ صَدْرك ) هُود : 12 ، أَيْ أَفَمَنْ كَانَ مَعَهُ بَيَان مِنْ الله ، وَمُعْجِزَة كَالْقُرْآنِ ، وَمَعَهُ شَاهِد كَجِبْرِيل ـ عَلَى مَا يَأْتِي ـ وَقَدْ بَشَّرَتْ بِهِ الْكُتُب السَّالِفَة يَضِيق صَدْره بِالْإِبْلَاغِ ، وَهُوَ يَعلَم أَنَّ الله لَا يُسلِمهُ ، وَالْهَاء فِي ( رَبّه ) تَعُود عَلَيهِ ، وَيَتلُوهُ شَاهِدٌ مِنهُ .

وَرَوَى عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ جِبرِيل ، وَهُوَ قَول مُجَاهِد وَالنَّخَعِي ، وَالْهَاء فِي ( مِنْهُ ) لله عَزَّ وَجَلَّ ، أَيْ وَيَتلُو الْبَيَان وَالْبُرهَان شَاهِد مِنْ الله عَزَّ وَجَلَّ .

وَقَالَ مُجَاهِد : الشَّاهِد مَلَك مِنْ الله عَزَّ وَجَلَّ يَحْفَظهُ وَيُسَدِّدهُ ، وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ وَقَتَادَة : الشَّاهِد لِسَان رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) .

قَالَ مُحَمَّد بن عَلِيّ بن الْحَنَفِيَّة : قُلْت لِأَبِي أَنْتَ الشَّاهِد ؟ فَقَالَ : ( وَدِدْت أَنْ أَكُون أَنَا هُوَ ، وَلَكِنَّهُ لِسَان رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله )) .

وَقِيلَ : هُوَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب ; رُوِيَ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ قَالَ : هُوَ عَلِي بْن أَبِي طَالِب ، وَرُوِيَ عَنْ عَلِيّ أَنَّهُ قَالَ : ( مَا مِنْ رَجُل مِنْ قُرَيْش إِلَّا وَقَدْ أُنْزِلَتْ فِيهِ الْآيَة وَالْآيَتَانِ ) ، فَقَالَ لَهُ رَجُل : أَيّ شَيْء نَزَلَ فِيك ؟ فَقَالَ عَلِي : ( وَيَتْلُوهُ شَاهِد مِنْهُ ) .

2ـ قوله تعالى : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) السجدة : 18 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج أبو الفرج الإصبهاني في كتاب الأغاني ، والواحدي وابن عدي وابن مردويه والخطيب وابن عساكر من طريق عن ابن عباس قال : قال الوليد بن عقبة لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : أنا أحدّ منك سناناً ، وأبسط منك لساناً ، وأملأ للكتيبة منك .

فقال له علي ( عليه السلام ) : ( أسكت فإنّما أنت فاسق ) ، فنزلت : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) يعني بالمؤمن علياً ، وبالفاسق الوليد بن عقبة بن أبي معيط .

أخرج ابن إسحاق وابن جرير عن عطاء بن يسار قال : نزلت بالمدينة في علي بن أبي طالب والوليد بن عقبة ، قال : كان بين الوليد وبين علي كلام ، فقال الوليد بن عقبة : أنا أبسط منك لساناً ... ، فقال علي ( عليه السلام ) : ( أسكت فإنّك فاسق ) ، فأنزل الله ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) .

أخرج ابن أبي حاتم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى في قوله : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ ) ، قال : نزلت في علي بن أبي طالب يعني المؤمن ، والوليد بن عقبة يعني الفاسق .

أخرج ابن مردويه والخطيب وابن عساكر عن ابن عباس في قوله : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا ... ) قال : أمّا المؤمن فعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، وأمّا الفاسق فعقبة بن أبي معيط ، وذلك لسباب كان بينهما فأنزل الله ذلك .

وجاء في تفسير القرطبي : ( أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا ) .

أَيْ لَيْسَ الْمُؤْمِن كَالْفَاسِقِ ، فَلِهَذَا آتَينَا هَؤُلَاءِ الْمُؤْمِنِينَ الثَّوَاب الْعَظِيم ، قَالَ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء بْن يَسَار : نَزَلَتْ الْآيَة فِي عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب وَالْوَلِيد بْن عُقْبَة بْن أَبِي مُعَيْط ، وَذَلِكَ أَنَّهُمَا تَلَاحَيَا فَقَالَ لَهُ الْوَلِيد : أَنَا أَبْسَطُ مِنْك لِسَانًا وَأَحَدُّ سِنَانًا وَأَرَدُّ لِلْكَتِيبَةِ ـ وَرُوِيَ وَأَمْلَأُ فِي الْكَتِيبَة ـ جَسَدًا ، فَقَالَ لَهُ عَلِي : ( اُسْكُتْ ! فَإِنَّك فَاسِق ) ، فَنَزَلَتْ الْآيَة .

وَذَكَرَ الزَّجَّاج وَالنَّحَّاس أَنَّهَا نَزَلَتْ فِي عَلِيّ وَعُقْبَة بْن أَبِي مُعَيْط ، قَالَ اِبْن عَطِيَّة : وَعَلَى هَذَا يَلْزَم أَنْ تَكُون الْآيَة مَكِّيَّة ، لِأَنَّ عُقْبَة لَمْ يَكُنْ بِالْمَدِينَةِ ، وَإِنَّمَا قُتِلَ فِي طَرِيق مَكَّة مُنْصَرَف رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) مِنْ بَدْر ، وَيُعتَرَض الْقَول الْآخَر بِإِطْلَاقِ اِسْم الْفِسْق عَلَى الْوَلِيد ، وَذَلِكَ يَحتَمِل أَنْ يَكُون فِي صَدْر إِسلَام الْوَلِيد لِشَيْءٍ كَانَ فِي نَفْسه ، أَوْ لِمَا رُوِيَ مِنْ نَقْله عَنْ بَنِي الْمُصْطَلِق مَا لَمْ يَكُنْ ، حَتَّى نَزَلَتْ فِيهِ : ( إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِق بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا ) الحُجُرَات : 6 .

3ـ قوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) البينة : 7 .

جاء في تفسير الدر المنثور للسيوطي : أخرج ابن عساكر عن جابر بن عبد الله قال : كنّا عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) فأقبل علي ( عليه السلام ) ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ( والذي نفسي بيده إنّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ) ، ونزلت : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ ) ، فكان أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله ) إذا أقبل علي قالوا : جاء خير البرية .

أخرج ابن عدي عن ابن عباس قال : لمّا نزلت الآية : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ... ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعلي : ( هو أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين ) .

أخرج ابن مردويه عن علي ، قال : ( قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ألم تسمع قول الله : ( إِنَّ الَّذِينَ ... ) أنت وشيعتك موعدي وموعدكم الحوض ) .

4ـ قوله تعالى : ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) الأحزاب : 33 .

جاء في تفسير سنن الترمذي في كتاب تفسير القرآن : عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لمّا نزلت هذه الآية على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) في بيت أم سلمة ، فدعا فاطمة وحسناً وحسيناً فجلّلهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلّله بكساء ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ) ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ؟ قال : ( أنت على مكانك ، وأنت على خير ) .

أخبرنا علي بن زيد عن أنس بن مالك : أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول : ( الصلاة يا أهل البيت ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا )) .

وأمّا في كتاب المناقب : حدّثنا قتيبة بن سعيد حدّثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني عن يحيى بن عبيد عن عطاء بن أبي رباح عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : نزلت هذه الآية على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) في بيت أم سلمة ، فدعا النبي ( صلى الله عليه وآله ) فاطمة وحسناً وحسيناً فجلّلهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلّله بكساء ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً ) ، قالت أم سلمة : وأنا معهم يا نبي الله ؟ قال : ( أنت على مكانك ، وأنت إلى خير ) .

حدّثنا محمود بن غيلان حدّثنا أبو أحمد الزبيري حدّثنا سفيان عن زبيد عن شهر بن حوشب عن أم سلمة : أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) جلّل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساءً ، ثمّ قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصّتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ) ، فقالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ قال : ( إنّك إلى خير ) .

قال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح وهو أحسن شيء روي في هذا الباب ، وفي الباب عن عمر بن أبي سلمة ، وأنس بن مالك ، وأبي الحمراء ، ومعقل بن يسار ، وعائشة .

أمّا قول صحيح مسلم في كتاب فضائل الصحابة في تفسير هذه الآية : حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ومحمّد بن عبد الله بن نمير ، واللفظ لأبي بكر قالا : حدّثنا محمّد بن بشر عن زكريا عن مصعب بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت : قالت عائشة : خرج النبي ( صلى الله عليه وآله ) غداةً وعليه مرط مرحل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثمّ جاء الحسين فدخل معه ، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها ، ثمّ جاء علي فأدخله ، ثمّ قال : ( ِانَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) .

5ـ قوله تعالى : ( فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) آل عمران : 61 .

جاء في تفسير الترمذي في كتاب المناقب في تفسير هذه الآية : عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال : ما يمنعك أن تسبّ أبا تراب ؟ قال : أما ما ذكرت ثلاثاً قالهن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلن أسبّه ، لأن تكون لي واحدة منهنّ أحب إليّ من حمر النعم ، سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول لعلي وخلّفه في بعض مغازيه ، فقال له علي : ( يا رسول الله تخلّفني مع النساء والصبيان ) ؟ فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبوّة بعدي ) .

وسمعته يقول يوم خيبر : ( لأعطينّ الراية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله ) ، قال : فتطاولنا لها ، فقال : ( ادعوا لي علياً ) ، فأتاه وبه رمد ، فبصق في عينه ، فدفع الراية إليه ، ففتح الله عليه ، وأنزلت هذه الآية ( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ) دعا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) علياً وفاطمة وحسناً وحسيناً ، فقال : ( اللهم هؤلاء أهلي ) .

أمّا قول الجلالين في تفسير هذه الآية : ( فَمَنْ حَآجَّكَ ) جادلك من النصارى ( فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ ) بأمره ( فَقُلْ ) لهم ( تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ) فنجمعهم ( ثُمَّ نَبْتَهِلْ ) نتضرّع في الدعاء ( فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) بأن نقول : اللهم العن الكاذب في شأن عيسى ، وقد دعا ( صلى الله عليه وآله ) وفد نجران لذلك لما حاجوه به فقالوا : حتّى ننظر في أمرنا ثمّ نأتيك .

فقال ذوو رأيهم : لقد عرفتم نبوّته وأنّه ما باهل قوم نبياً إلاّ هلكوا ، فوادعوا الرجل وانصرفوا ، فأتوا الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وقد خرج ومعه الحسن والحسين وفاطمة وعلي وقال لهم : ( إذا دعوت فأمّنوا ) ، فأبوا أن يلاعنوا وصالحوه على الجزية ، رواه أبو نعيم وعن ابن عباس قال : لو خرج الذين يباهلون لرجعوا لا يجدون مالاً ولا أهلاً ، وروي : لو خرجوا لاحترقوا .

6ـ قوله تعالى : ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ) الشورى : 23 .

جاء في تفسير القرطبي : الْأَوَّل : قَوْله تَعَالَى : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ عَلَيْهِ أَجْرًا ) أَيْ قُلْ يَا مُحَمَّد لَا أَسْأَلكُمْ عَلَى تَبلِيغ الرِّسَالَة جُعلًا ، ( إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالَ الزَّجَّاج : ( إِلَّا الْمَوَدَّة ) اِسْتِثْنَاء لَيْسَ مِنْ الْأَوَّل ، أَيْ إِلَّا أَنْ تَوَدُّونِي لِقَرَابَتِي فَتَحفَظُونِي ، وَالْخِطَاب لِقُرَيْشٍ خَاصَّة ، قَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَعِكْرِمَة وَمُجَاهِد وَأَبُو مَالِك وَالشَّعْبِي وَغَيْرهمْ .

قَالَ الشَّعْبِي : أَكْثَرَ النَّاس عَلَينَا فِي هَذِهِ الْآيَة فَكَتَبْنَا إِلَى اِبْن عَبَّاس نَسأَلهُ عَنْهَا ، فَكَتَبَ أَنَّ رَسُول الله ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) كَانَ أَوْسَط النَّاس فِي قُرَيْش ، فَلَيْسَ بَطْن مِنْ بُطُونهمْ إِلَّا وَقَدْ وَلَدَهُ ، فَقَالَ الله لَهُ : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) إِلَّا أَنْ تَوَدُّونِي فِي قَرَابَتِي مِنْكُمْ ، أَيْ تُرَاعُوا مَا بَيْنِي وَبَيْنكُمْ فَتَصْدُقُونِي ، فـ ( الْقُرْبَى ) هَا هُنَا قَرَابَة الرَّحِم ، كَأَنَّهُ قَالَ : اِتَّبِعُونِي لِلْقَرَابَةِ إِنْ لَمْ تَتَّبِعُونِي لِلنُّبُوَّةِ .

قَالَ عِكْرِمَة : وَكَانَتْ قُرَيْش تَصِل أَرْحَامهَا فَلَمَّا بُعِثَ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) قَطَعَتْهُ ، فَقَالَ : ( صِلُونِي كَمَا كُنْتُمْ تَفْعَلُونَ ) ، فَالْمَعْنَى عَلَى هَذَا : قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا لَكِنْ أُذَكِّركُمْ قَرَابَتِي ، عَلَى اِسْتِئْنَاء لَيْسَ مِنْ أَوَّل ، ذَكَرَهُ النَّحَّاس .

وَفِي الْبُخَارِيّ عَنْ طَاوُس عَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ قَوله تَعَالَى : ( إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) فَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : قُرْبَى آل مُحَمَّد ، فَقَالَ اِبْن عَبَّاس : عَجِلْت ! إِنَّ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) لَمْ يَكُنْ بَطْن مِنْ قُرَيْش إِلَّا كَانَ لَهُ فِيهِمْ قَرَابَة ، فَقَالَ : إِلَّا أَنْ تَصِلُوا مَا بَيْنكُمْ مِنْ الْقَرَابَة ، فَهَذَا قَول .

وَقِيلَ : الْقُرْبَى قَرَابَة الرَّسُول ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) ، أَيْ لَا أَسْأَلكُمْ أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَدُّوا قَرَابَتِي وَأَهل بَيْتِي ، كَمَا أَمَرَ بِإِعْظَامِهِمْ ذَوِي الْقُرْبَى ، وَهَذَا قَوْل عَلِيّ بْن حُسَيْن وَعَمْرو بْن شُعَيْب وَالسُدِّي .

وَفِي رِوَايَة سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس : لَمَّا أَنْزَلَ الله عَزَّ وَجَلَّ : ( قُلْ لَا أَسَالّكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالُوا : يَا رَسُول الله , مَنْ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ نَوَدّهُمْ ؟ قَالَ : ( عَلِيّ وَفَاطِمَة وَأَبْنَاؤُهُمَا ) ، وَيَدُلّ عَلَيْهِ أَيْضًا مَا رُوِيَ عَنْ عَلِيّ ( عليه السلام ) قَالَ : ( شَكَوْت إِلَى النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) حَسَدَ النَّاس لِي ) فَقَالَ : ( أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُون رَابِع أَرْبَعَة أَوَّل مَنْ يَدْخُل الْجَنَّة أَنَا وَأَنْتَ وَالْحَسَن وَالْحُسَيْن وَأَزْوَاجنَا عَنْ أَيْمَاننَا وَشَمَائِلنَا وَذُرِّيَّتنَا خَلْف أَزْوَاجنَا )) .

وَعَنْ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( حُرِّمَتْ الْجَنَّة عَلَى مَنْ ظَلَمَ أَهْل بَيْتِي وَآذَانِي فِي عِتْرَتِي وَمَنْ اِصْطَنَعَ صَنِيعَة إِلَى أَحَد مِنْ وَلَد عَبْد الْمُطَّلِب وَلَمْ يُجَازِهِ عَلَيْهَا فَأَنَا أُجَازِيه عَلَيْهَا غَدًا إِذَا لَقِيَنِي يَوْم الْقِيَامَة ) ، وَقَالَ الْحَسَن وَقَتَادَة : الْمَعْنَى إِلَّا أَنْ يَتَوَدَّدُوا إِلَى الله عَزَّ وَجَلَّ وَيَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بِطَاعَتِهِ ، فـ ( الْقُرْبَى ) عَلَى هَذَا بِمَعْنَى الْقُرْبَة ، يُقَال : قُرْبَة وَقُرْبَى بِمَعْنًى ، كَالزُّلْفَةِ وَالزُّلْفَى .

وَرَوَى قَزَعَة بْن سُوَيْد عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس عَنْ النَّبِي ( صَلَّى الله عَلَيْهِ وآله ) : ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَى مَا آتَيْتُكُمْ بِهِ أَجْرًا إِلَّا أَنْ تَوَادُّوا وَتَقَرَّبُوا إِلَيْهِ بِالطَّاعَةِ ) ، وَرَوَى مَنْصُور وَعَوْف عَنْ الْحَسَن ( قُلْ لَا أَسْأَلكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّة فِي الْقُرْبَى ) قَالَ : يَتَوَدَّدُونَ إِلَى الله عَزَّ وَجَلَّ وَيَتَقَرَّبُونَ مِنْهُ بِطَاعَتِهِ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مرام
المدير العام
المدير العام


انثى
عدد الرسائل : 2881
العمر : 31
الاوسمه :

عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة   الإثنين فبراير 02, 2009 9:42 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yamen1.yoo7.com/profile.forum?mode=editprofile
نسمات
المراقب العام
المراقب  العام


انثى
عدد الرسائل : 2970
الاوسمه :

عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 07/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة   الخميس فبراير 12, 2009 11:55 pm

اللهم صلي على محمد وال محمد

يعطيك العافيه اخوي اسد القطيف وجعله الله

في ميزان اعمالك مع تحياتي اختك نسمات

_________________


كل شي بهدنيا وهم متى ارحل عنها؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yamen1.yoo7.com
آيات الولاء
وسام الابداع
وسام الابداع


انثى
عدد الرسائل : 1100
العمر : 33
عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة   السبت فبراير 14, 2009 6:21 pm

يسلمووو اخوي ع الطرح

الله يعطيك العافية

لا عدمناك

نسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنووتــــــه حلـــووة
المشرف العام
المشرف العام


انثى
عدد الرسائل : 3284
العمر : 24
الاوسمه :

عارضة الطاقة :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 10/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة   السبت فبراير 21, 2009 9:22 am

السلام عليكم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
ربي يعطيك العافية
وفي ميزان حسناتك ياارب
وعساك على القوة
دمت بود

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أيات في فضل الأمام علي عليه السلام من كتب السنة والجماعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يامن القطيف :: الأقسام الاسلامية :: يآمن الآسلاميْ-
انتقل الى: